مـنـتـدى الـشــبـــــــاب للــتـــواصـــــل
أســرة مـنـتـدى الـشــبـــاب للــتــــواصــــل تــرحــب بــك عـــزيـــزي الـزائــر أجــمــل تـرحــيـب وتـلـفـت انـتـبــاهـك أن أمــامــك خـطــوة واحــدة للـتـمـتــع بـجـمـيــع خــواص الـمـنــتــدى وذلك بـالتـسـجـيــــل لـتــكــون لك عـضـويـة كــامــلـــة تــخـــول لـك ذلـك
إستمع إلى القرآن الكريم
تحديد إتجاه القبلة
الساعة
اليومية
ساعات لجميع الدول
Place holder for NS4 only
الصحف اليومية
New Page 1

القدس

المساء

جريدة المنتخب

الصباح

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

العلم

العربيه

و.م.ع.للأنباء

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

جرائد مغربية

Liberation

الإتحاد الإشتراكي

المساء

الصباح

le matin

l'opinion

leconomiste

albayane

aujourdhui

maroc hebdo

almaghribia

harakamp

الأحداث المغربية

lagazettedumaroc

almountakhab

جريدة العلم -journal alalam

المواضيع الأخيرة
» اياكي والكحل اثناء الحمل
الأربعاء سبتمبر 03, 2014 12:07 am من طرف عاشقة

» المسلسل التركي حريم السلطان الجزء الثاني10/1
الخميس أغسطس 21, 2014 5:05 am من طرف koukoui2

» عيد فطر مبارك
الثلاثاء يوليو 29, 2014 5:57 am من طرف bouchra

» ما أسرع أيامك يا رمضان
الثلاثاء يوليو 22, 2014 10:32 pm من طرف bouchra

» فضائل ليلة القدر
الثلاثاء يوليو 22, 2014 10:29 pm من طرف esraeahmed

» السحور ...
الثلاثاء يوليو 22, 2014 10:23 pm من طرف esraeahmed

»  أدعية ليلة القدر لكي لايفوتكم عظيم أجرها
الثلاثاء يوليو 22, 2014 10:17 pm من طرف naji

»  سبب تسمية ليلة القدر
الثلاثاء يوليو 22, 2014 10:14 pm من طرف esraeahmed

» هكذا كانوا يصومون وهكذا نصوم نحن
الثلاثاء يوليو 22, 2014 10:08 pm من طرف naji

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

عدد الزوار
ملاحظة

 مُـلاَحـَظَـه~: كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبر عن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط . .


ما حكم النقاب في الإسلام؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما حكم النقاب في الإسلام؟

مُساهمة من طرف محمد سعيد في الخميس أبريل 29, 2010 5:47 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ما حكم النقاب في الإسلام؟



السؤال: ما حكم النقاب في الإسلام؟

المفتي: أبو إسحاق الحويني
الإجابة: حكم النقاب في الإسلام علي قولين بين العلماء:
1 - منهم من قال بوجوبه.
2 - و منهم من قال باستحبابه.
والقائلين بالاستحباب قالوا بوجوبه في زمن الفتن!


المصدر




السؤال: ما حكم لبس الخمار أو النقاب في الإسلام؟

المفتي: حامد بن عبد الله العلي
الإجابة: الخمار هو ما يخمر به رأس المرأة أي يغطيه ، وقد أجمع العلماء على ان المرأة يجب عليها تغطية شعر رأسها بالخمار وسائر جسدها أيضا بالثياب غير الضيقة ولا الشفافة ولا الملفتة للنظر..

واختلفوا في تغطية الكفين ، كما اختلفوا في وجوب تغطية الوجه بالنقاب ، فذهب الجمهور إلى أن وجه المرأة ليس بعورة ، وقال بعض الحنابلة هو عورة يجب تغطيته ، وأصح القولين قول من قال بوجوب تغطية الوجه ، لان الله تعالى قال { ولا يبدين زينتهن} وأعظم زينة المرأة في وجهها .. وقال { وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن } .

وإنما يكون الكلام مع المرأة من وراء حجاب إذا غطت وجهها ، ولا يقال إن الآية مختصة بنساء النبي لأن الله تعالى علل الأمر بالحجاب بالتطهير ، وكل النساء بحاجة إليه ، وثمة أدلة أخرى ليس هذا موضع بسطها..

والله أعلم

المصدر




السؤال: ما حكم الشريعة الإسلامية في ارتداء النقاب؟, وهل هو سنة أم فرض مع وجود الدليل إن وجد.. والسلام عليكم ؟
المفتي: الشيخ/أسامة إبراهيم حافظ - من فقهاء الجماعة الإسلامية.
الإجابة:
تحدثنا في فتوى سابقة عن حكم النقاب وقلنا أن العلماء اختلفوا فمنهم من أوجبه ومنهم من قام بندبه والجمهور على القول بأن الوجه والكفين ليسا بعورة ويجوز كشفهما مع القول بفضل ارتداء النقاب واستدلوا بأحاديث أبرزها حديث المرأة (سفعاء الخدين) وحديث الفضل بن عباس وحديث أسماء – الحديث صححه الألباني في سنن أبى داود لمن أراد الرجوع لتحقيقه – وهى نصوص مشهورة تفيد الندب والاستحباب وهذه لا نزاع فيها .

ونسوق بعضاً من نصوص العلماء من المذاهب الأربعة المشهورة في هذا المقام..

- قال ابن بطال في تعليقه على حديث الفضل بن عباس.. "في الحديث الأمر بغض البصر خشية الفتنة.. وفيه دليل أن نساء المؤمنين ليس عليهن في الحجاب ما يلزم أزواج النبي صلى الله علية وسلم إذ لو لزم ذلك جميع النساء لأمر (النبي صلى الله علية وسلم) الخثمية بالاستتار ولما صرف وجه الفضل وفية دليل علي أن ستر المرأة وجهها ليس فرضاَ"

- يقول الكاساني في (بدائع الصنائع ج 4 ص66).. (لا يحل النظر للأجنبي من الأجنبية الحرة إلا إلى مواقع الزينة الظاهرة وهي الوجه والكفان رخص بقوله تعالى (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) والمراد من الزينة الظاهرة الوجه والكفان فالكحل زينة الوجه والخاتم زينة الكف ولأنها تحتاج إلى البيع والشراء والأخذ والعطاء ولا يمكنها ذلك عادة إلا بكشف الوجه والكفين فيحل لها الكشف وهذا رأي أبى حنيفة وروى الحسن عن أبى حنيفة أنه يحل النظر إلى القدمين أيضاً "

- يقول القاضي فيما نقله عن ابن حجر (ج13 ص16).. "لا خلاف أن فرض ستر الوجه مما اختص به أزواج النبي صلى الله علية وسلم واختلف في ندبه في حق غيرهم"

- وقال ابن عبد البر في التمهيد (ج6 ص364) "قال مالك وأبو حنيفة والشافعي وأصحابهم وهو قول الأوزاعي وأبى ثور على المرأة أن تغطي منها ما سوى وجهها وكفيها... إجماع العلماء على أن للمرأة أن تصلي المكتوبة ويدها ووجهها مكشوفان.. ذلك كل منها تباشر الأرض به.. وأجمعوا على أنها لا تصلي منتقبة وليس عليها أن تلبس قفازين وفي هذا أوضح دليل علي أن ذلك منها غير عورة"

- قال الشافعي في الأم) ج1ص89) "وكل المرأة عورة إلا كفيها ووجهها "

- قال ابن قدامه في المغني (ج1 ص52) "قال أبو حنيفة.. القدمان ليسا من العورة لأنهما يظهران غالباً فهما كالوجه وقال مالك والأوزاعي والشافعي جميع المرأة عورة إلا وجهها وكفيها"

- قال ابن هبيرة في الإفصاح (ج1 ص86) "قال أحمد في إحدى الروايتين.. كلها عورة إلا وجهها وكفيها والرواية الأخرى كلها عورة إلا وجهها خاصة وهو المشهور"

- قال القاضي – وهو فقيه حنبلي – "يحرم نظر الأجنبي إلي الأجنبية ماعدا الوجه والكفين"..

- ومن أئمة التفسير رجح الطبري والرازي وابن كثير والقرطبي وأبو بكر بن العربي وغيرهم وعليه فالنقاب ليس بواجب على العموم وقد يجب إن انتشر الفساد وخيفت الفتنة وإن كان يستحب أن تنتقب المرأة درءاً للفتنة والله أعلم.

المصدر



عنوان الفتوى : حكم النقاب والأدلة على وجوب الستر
تاريخ الفتوى : 16 صفر 1420 / 01-06-1999
السؤال : ما هو حكم لبس النقاب في الاسلام؟

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. وبعد:

فقد اختلف العلماء في وجوب تغطية الوجه والكفين من المرأة أمام الأجانب . فمذهب الإمام أحمد والصحيح من مذهب الشافعي أنه يجب على المرأة ستر وجهها وكفيها أمام الرجال الأجانب ، لأن الوجه والكفين عورة بالنسبة للنظر ، ومذهب أبي حنيفة ومالك أن تغطيتهما غير واجبة ، بل مستحبة ، لكن أفتى علماء الحنفية والمالكية منذ زمن بعيد أنه يجب عليها سترهما عند خوف الفتنة بها أو عليها. والمراد بالفتنة بها : أن تكون المرأة ذات جمال فائق ، والمراد بخوف الفتنة عليها أن يفسد الزمان، بكثرة الفساد وانتشار الفساق .
ولذلك فالمفتى به الآن وجوب تغطية الوجه والكفين على المعتبر من المذاهب الأربعة ؟. وعلى هذا : فمن كشفت وجهها فهي سافرة بهذا النظر .
وأما الأدلة على وجوب الستر من القرآن والسنة فكثيرة منها :
1- قوله تعالى ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين ) [الأحزاب:59] . وقد قرر أكثر المفسرين أن معنى الآية : الأمر بتغطية الوجه ، فإن الجلباب هو ما يوضع على الرأس ، فإذا اُدنِي ستر الوجه ، وقيل : الجلباب ما يستر جميع البدن ، وهو ما صححه الإمام القرطبي ، وأما قوله تعالى في سورة النور ( إلا ما ظهر منها ) فأظهر الأقوال في تفسيره : أن المراد ظاهر الثياب كما هو قول ابن مسعود رضي الله عنه ، أو ما ظهر منها بلا قصد كأن ينكشف شيء من جسدها بفعل ريح أو نحو ذلك .
والزينة في لغة العرب ما تتزين به المرأة مما هو خارج عن أصل خلقتها كالحلي والثياب ، فتفسير الزينة ببعض بدن المرأة كالوجه والكفين خلاف الظاهر .
2- آية الحجاب وهي قوله تعالى ( وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن ) [الأحزاب:53] . وهذه الطهارة ليست خاصة بأمهات المؤمنين ، بل يحتاج إليها عامة نساء المؤمنين ، بل سائر النساء أولى بالحكم من أمهات المؤمنين الطاهرات المبرءات.
3- قوله تعالى ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) [النور:31] . وقد روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت " لما أنزلت هذه الآية أخذن أزرهن. فشققنها من قبل الحواشي فاختمرن بها " . قال الحافظ ابن حجر : ( فاختمرن ) أي غطين وجوههن. .
4- قوله تعالى: ( والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن)[النور:60] ، فدل الترخيص للقواعد من النساء وهن الكبيرات اللاتي لا يشتهين بوضع ثيابهن ، والمقصود به ترك الحجاب ، بدليل قوله بعد ذلك: ( غير متبرجات بزينة ) أي غير متجملات ، فيما رخص لهن بوضع الثياب عنه وهو الوجه ، لأنه موضع الزينة ، دلّ هذا الترخيص للنساء الكبيرات أن غيرهن ، وهن الشواب من النساء مأمورات بالحجاب وستر الوجه ، منهيات عن وضع الثياب ، ثم ختمت الآية بندب النساء العجائز بالاستعفاف ، وهو كمال التستر طلباً للعفاف ( وأن يستعففن خير لهن).
5- روى الترمذي وغيره من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان ". وهذا دليل على أن جميع بدن المرأة عورة بالنسبة للنظر .
6- وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين " رواه البخاري وغيره . قال الإمام أبوبكر بن العربي : وذلك لأن سترها وجهها بالبرقع فرض إلا في الحج ، فإنها ترخي شيئا من خمارها على وجهها غير لاصق به، وتعرض عن الرجال ويعرضون عنها. انتهى من عارضة الأحوذي . وقد قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : كنا إذا مر بنا الركبان – في الحج- سدلت إحدانا الجلباب على وجهها ، فإذا جاوزونا كشفناه . إلى غير ذلك من الأدلة : وننصحك بقراءة كتاب " عودة الحجاب " للدكتور محمد أحمد إسماعيل ، القسم الثالث من الكتاب ، للوقوف على الأدلة مفصلة والله أعلم .


المصدر



السؤال : حكم النقاب
العنوان : هل النقاب فريضة؟ وما معني الآية رقم 59 من سورة الأحزاب؟

الحل

أولا: النقاب المستخدم في أيامنا هذه له عدة أشكال، منها ما يُغطى فيه كامل الوجه باستثناء العينين، وأشكال أخرى نرى نساء المسلمين في أيامنا هذه يرتدينها

وحكم النقاب أو غطاء الوجه بالكامل -على الصحيح من أقوال العلماء- مندوب إلا إذا خُشيت الفتنة من كشف الوجه، والفتنة يقدّرها المفتي أو مَن كان عنده قدرة على تحديدها من أهل العلم الشرعي؛ لأنها تختلف باختلاف الزمان والمكان والأعراف.. أما إذا كانت المرأة ذات جمال فائق عن مثيلاتها في مجتمعها فقد نص العلماء على وجوب تغطية الوجه

ثانيا: أود أن أنبه الأخوات اللواتي يضعن نقابًا لا يغطي العينين بل يكشف مع العينين شيئا من الوجنتين.. أقول: في هذه الحالة يصبح ارتداء مثل هذا النقاب أسوأ من تركه؛ لأن مثل هذا الوضع يؤدي إلى لفت نظر الرجال من خلال إبداء أجمل ما في الوجه؛ ولذا فإني أنصح الأخوات اللواتي يضعن نقابًا أن يسترن وجوههن حتى تتحقق فائدة النقاب

ثالثا: أما معنى الآية 59 من سورة الأحزاب وهي قوله تعالى: "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ..." الآية فإن الأمر الوارد في الآية لا يُراد به غطاء الوجه على سبيل الخصوص، وإنما الحجاب بشكل عام مما يستر البدن عامة

وأما حكم الوجه فقد استُفيد من أدلة أخرى مما جاء في بعض الآيات أو الأحاديث، وكذلك مما ورد في فعل الصحابة رضوان الله عليهم، وقد تعددت أقوال العلماء في حكم غطاء الوجه، ابتداء من علماء الصحابة إلى يومنا هذا

المصدر



حكم النقاب للشيخ محمد حسان ( فيديو)
الوصف : حكم النقاب فى الإسلام محاضرة للشيخ محمد حسان, وتعتبر من افضل الردود على من قال ببدعية النقاب. انصح بسماعها

إضغط على الصورة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



محمد سعيد

محمد سعيد
الـمديــرالعــام للمنتــدى
الـمديــرالعــام للمنتــدى

عدد المساهمات: 1291
تاريخ التسجيل: 24/01/2010
الموقع: المغرب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى